ككلّ عام، تغرق التّلفزيونات العربيّة عموماً واللّبنانية خصوصا هواءها بمسلسلات من فجّ وغميق، منها من هو على مستوى جيّد ومنها من لا يستحقّ الوقت المعطى له. 

لكن أكثر ما لفتني هذا العام هي تتر بعض هذه المسلسلات وبالأخصّ تلك التي قدّمها الفنّان مروان خوري. خمس أغنيات كتبها ولحنها هذا المبدع، أدّى منها أربعة وأدّى الخامسة الفنّان راغب علامة. جرّبت أن أختار أيّ واحدة هي الأجمل، أي واحدة تدخل القلب أسرع، ففشلت. وأمام حيرتي، جئت أسألكم المساعدة، فاستمعوا جيّداً وشاركوني رأيكم.

- الأغنية الأولى: "قلبي دقّ" من مسلسل "قلبي دقّ"، لحن سلس وكلمات بسيطة حسّاسة تدخل في إطار السّهل الممتنع الملفت جدّاً.

الأغنيتان الثانية والثّالثة: هما بداية ونهاية مسلسل تشيللو بعنوان "الحبّ الأناني"، تتماهان بشكل تام مع موضوع المسلسل وتلخّصان الشخصيّات الرئيسيّة بطريقة دقيقة. أما اللّحن والتّوزيع فيعطيان آلة التشيللو حقّها ويظهران جمال صوتها.

- الاغنية الرّابعة: "الحبّ رجائيمن مسلسل "قابل للكسر"،  الكلمات بالعربيّة الفصحى وهي لهجة تعوّد مروان خوري أن يقدّمها و يذكّرنا بجمالها وموسيقيّتها.

الأغنية الخامسة: "حبّيني"  من مسلسل "24 قيراط"، أغنية ناجحة جدّا" وأيضاً تلخصّ القصة والشخصية الرئيسيّة بشكل متقن وهيي نقلة منتظرة للفنان راغب علامة الذي ادّاها بكلّ احساس .


بالنّسبة لي، الشخص الوحيد الذي يستحقّ أن يكون نجم رمضان لهذا العام هو مروان خوري ولا أحد غيره.
Abir Lebbos

Reactions: